lقتل 30 شخصا وإصابة 50 آخرين على الأقل في فيضانات اجتاحت جنوب الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

lقتل 30 شخصا وإصابة 50 آخرين على الأقل في فيضانات اجتاحت جنوب الجزائر

مُساهمة  abderaouf في الجمعة أكتوبر 03, 2008 6:38 am

ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات الطوفانية التي اجتاحت ولاية غرداية إلى 30 قتيلا و50 جريحا من بينهم 48 شخصا غادروا المستشفى، وذلك حسب الحصيلة المؤقتة التي أعلن عنها والي الولاية خلال الندوة الصحفية التي عقدها الخميس بمقر الولاية. وقد مست هذه الموجة من التقلبات الجوية، 8 بلديات من بين 13 بلدية التي تتشكل منها ولاية غرداية ويتعلق الأمر ببلديات غرداية وبنورة والعطف وضاية بن ضحوة والقرارة وبريان ومتليلي وسبسب.
وذكرت وزارة الداخلية الجزائرية في بيان لها أن أغلب الضحايا قضوا بسبب انهيار منازل قديمة وبسبب فيضان وادي ميزاب الذي ارتفع مستواه في بعض المناطق إلى 8 أمتار. كما أشار البيان، إلى أن عمليات الإنقاذ مستمرة خاصة بواسطة وسائل قوات الجيش ، سمحت بإنقاذ مئات الأشخاص.
كما خلفت الفيضانات خسائر مادية كبيرة بسبب السيول التي غمرت البيوت والأحياء الشعبية وكذا المباني إضافة إلى انسداد بعض الطرقات، هذا وقد ترأس رئيس الحكومة، أحمد أويحيى، الخميس اجتماعا وزاريا مشتركا خصص لدراسة الوضعية التي خلفتها الفيضانات الخطيرة التي مست غرداية خلال اليومين الأخيرين ومتابعة جهود الاغاثة و تقديم المساعدات للأسر المنكوبة.
وزارة الداخلية لا تستبعد ارتفاع عدد الضحايا
وقد رجحت مصادر طبية تحدث " للشروق" ارتفاع الحصيلة إلى مائة قتيل، حيث لا يزال العشرات تحت الأنقاض، كما يوجد العديد من الأشخاص في عداد المفقودين .
وهو ما ذهب اليه وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين يزيد زرهوني ، حيث رجح في تصريح أدلى به للصحافة عقب زيارة قام بها الأربعاء الى ولاية غرداية، رجح امكانية ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى مقارنة بحجم الخسائر الكبيرة التي خلفتها الفيضانات على مستوى ولايات غرب وجنوب الجزائر.
مشيرا الى انشاء خلية أزمة على مستوى الوزارة لتقييم الخسائر البشرية والمادية، كما قال وزير الداخلية نور الدين يزيد زرهوني ان ما بين 300 و600 منزل غرقت منذ بدء هطول أمطار غزيرة يوم الثلاثاء على بعض المناطق الجنوبية وتحديدا بولاية غرداية.
و انحصرت الخسائر البشرية و المادية بشكل كبير حسب ما وقفت عليه " الشروق"، في ولاية غرداية الواقعة جنوب العاصمة الجزائر، وتحديدا في المناطق المنخفضة، فقد أدى فيضان "وادي ميزاب" الذي يعبر عاصمة الولاية- إلى عزل ضفتيه، وأرغم السكان على اللجوء إلى أسطح المنازل للنجاة من الفيضانات وطلب النجدة
بعدما جرفت السيول كل ما وجدته في طريقها بذات الوادي، الذي يشهد عملية مشروع إصلاح تقوم به السلطات الولائية منذ فترة وخصصت له غلاف مالي أولي قدر بـ ألف مليار سنتيم.
حجم الكارثة الطبيعة التي شملت العديد من المناطق جنوب وغرب الجزائر دفعت بقوات الجيش الى التدخل رفقة بقية مصالح الحماية المدنية والولائية للمساهمة في إنقاذ الأشخاص الذين حصرتهم المياه من كل مكان، حيث ارتفع منسوب المياه إلى أزيد من ثمانية أمتر ، وكذا استعمال المروحيات لاجلاء الضحايا وانقاذ المنكوبين، وإغاثة السكان الذين تقطعت بهم السبل، بعدما تسببت الفيضانات في انقطاع التيار الكهربائي والمياه والغاز، إلى جانب شبكات المواصلات، وقد بث التلفزيون الجزائري سهرة الأربعاء صورا تظهر حجم الدمار الكبير بعدما اجتاحت السيول الجارفة العديد من المباني والأحياء بولاية غرداية

وأتلفت البساتين والحقول
هذا وقد أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية وبقية الولايات المتضررة من الفيضانات عن تشكيل خلايا استعجالية لمتابعة التطورات ، وإحصاء الخسائر المادية والبشرية وكذا تقديم كل أشكال الدعم للمناطق المنكوبة.
ولاية الجلفة : قتيل وجرحى بسبب الأمطار الغزيرة
ففي ولاية الجلفة توفي شخصان وأصيب ستة آخرون بجروح إثر التقلبات الجوية الأخيرة التي عرفتها الولاية خلال اليومين الماضيين، وأوضح المدير الولائي للحماية المدنية أن المديرية سجلت 45 تدخلا تم فيها إنقاذ ثلاثة أشخاص ووفاة آخر كانوا بداخل سيارة سياحية محصورين بواد الباز ببلدية الادريسية "100 كيلومتر غرب مقر الولاية ". كما تم -حسب نفس المصدر- إنتشال طفل عمره ست سنوات من واد حجر الملح بمنطقة الصاغر بلدية زعفران بعد مدة بحث دامت قرابة تسع ساعات تمكن فيها الأعوان من انتشال الجثة .
وشهد الطريق الوطني رقم 1 بإقليم بلدية عين الإبل الواقعة جنوب مقر الولاية انحراف ثلاث سيارات، ما أدى إلى جرح ستة أشخاص تم نقلهم إلى المستشفى ، كما سجلت مصالح الحماية المدنية ببلدية سيدي رحال الواقعة شمال مقر الولاية فيضانات لم تؤدي إلى خسائر بشرية.
تلمسان: عشرات التدخلات والسيول تغمر المنازل
وبولاية تلمسان خلفت التقلبات الجوية قتيلا و 13 جريحا و أضرارا مادية هامة حسب ما علم الثلاثاء من الحماية المدنية التي سجلت 38 تدخلا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، وحسب مسؤولة خلية الإعلام للمديرية المذكورة فإن مصالح الحماية قد انتشلت جثة رجل يبلغ من العمر 57 سنة من حافة وادي أوزيدان "بلدية شتوان" الذي ارتفع منسوب مياهه، كما تدخلت نفس المصالح لإنقاذ سكان أربعة منازل انهارت كليا أو جزئيا من جراء الأمطار الطوفانية التي عرفتها المنطقة الشيء الذي سمح بنقل 13 جريحا إلى المستشفى من بينهم أربعة في حالة خطرة.
وقد تدخلت ذات المصالح عدة مرات بالمدينة القديمة و بعض الأحياء الشعبية لإنقاذ السكان من تسرب المياه التي غمرت بعض المنازلن كما تمكن رجال الحماية المدنية من إسعاف حافلة نقل من خطر انزلاق حقيقي نحو منحدر خطير بالطريق الولائي الرابط بين بنسكران وتلمسان و إجلاء كل الركاب معافين.
وهران: انهيارات المباني القديمة والعائلات تبيت في العراء
وبولاية وهران تسببت الأمطار الغزيرة في انهيارات جزئية لست مباني قديمة بأحياء سيدي الهواري و بلحضري و رأس العين، أجبرت العائلات التي تقطنها إلى المبيت في العراء ، الأمر الذي دفع بعشرات العائلات الوهرانية القاطنة بالمباني الآيلة للانهيار بحي سيدي الهواري و ماجاوره على مغادرة مساكنها، خاصة و أن معظمها غمرتها مياه الأمطار المتسربة من التشققات التي آلت إليها منازلهم.
وفي حي الحمري أجبرت المياه التي غمرت أربع مساكن قديمة، بفعل تسربات مياه الأمطار الناتجة عن التشققات في سطوحها إلى مغادرة ساكنيها الذين فضلوا نصب الخيم عوض المخاطرة بالمبيت تحت أسقف منازل غير مضمونة على ضوء رداءة الطقس و غزارة الأمطار، كما أدت الأمطار الغزيرة إلى تحطم 18 سقف غرفة بسكنات من نوع "شالي" تابعة للشركة الصنية المكلفة بانجاز الطريق السيار "شرق- غرب" بمنطقة واد تليلات .
فيضان وادي ميزاب يعزل ولاية غرداية والسكان يطلبون النجدة
أما في غرداية فقد غمرت المياه عشرات البيوت و تسببت في إتلاف شبكات الاتصال جراء الأمطار الطوفانية التي تهاطلت الأربعاء على الولاية حسبما لوحظ بعين المكان، و قد تسبب في هذه الفيضانات ارتفاع منسوب الأودية الواقعة بوادي ميزاب و مناطق متليلي و بريان و القرارة، و أدى فيضان وادي ميزاب -الذي يعبر عاصمة الولاية- إلى عزل ضفتيه مما أرغم السكان على اللجوء إلى السطوح للنجاة من الفيضانات.
و سارعت السلطات المحلية و عناصر الحماية المدنية إلى إعلان حالية الطوارئ وتسخير وسائل و إمكانيات كبيرة لمساعدة الأشخاص والجرحى و إجلاءهم إلى مستشفى "تريشين براهيم" الذي تسببت الفيضانات أيضا في صعوبة الوصول إليه.
هذا و صرح مواطنو ولاية غرداية أن المنطقة لم تشهد مثل هذه الفيضانات منذ سنة 1991.
avatar
abderaouf
Admin

ذكر عدد الرسائل : 234
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abderaouff.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى